لا تستغربوا من عنوان هذا المقال فكتاب " shadows from walls of death " أو الظلال على جدران الموت يعد فعلا من أخطر الكتب في العالم حيث تسبب هذا الكتاب فعليا بوفاه كل من فتحه أو لمسه حتى بدون البدء في قرائته ,  و اثارت الاخبار عن هذا الكتاب فضول العلماء مما دفعهم الى محاولة دراسة و فهم طبيعة هذا الكتاب , و يوجد من هذا الكتاب نسختان فقط في العالم

واحد منهما  في جامعة ميشجان , و يتم الأحتفاظ بهذان الكتابان تحت حراسة مشددة بسبب الخطوره الشديدة لهذا الكتاب, و فيما يلى بعض الحقائق عن هذا الكتاب .



مؤلف الكتاب



تم تأليف هذا الكتاب عام 1874 من قبل مؤلفه الدكتور روبييرت كييدزي و يحتوى هذا الكتاب على 86 صفحة مكتوبة بالغة الأنجليزية  , و السبب الذي دفع المؤلف الى كتابة هذا الكتاب هو تجاهل الحكومة و مصنعي  أوراق الجدران لتحذيراته المتعلقة بأستخدام عنصر الزرنيخ في ورق الجدران  حيث كتب فيه مؤلفه الدكتور روبيرت عن خطورة استخدام الزرنيخ  في أوراق الجدران في عصره مع أرفاق صور و عينات من تلك الاوراق في الكتاب .





لعلك الان لا زلت تتتسال , وما الغريب اذا في هذا الموضوع  , حسنا اذا ها هي الأجابة



بعد أن رأى روبيرت كييدزي تجاهل المسؤولين لتحذيراته , قرر أن يؤلف هذا الكتاب و أن يملأ كل صفحة من صفحات الكتاب بكميات كبيرة من عنصر الزرنيخ الذي يستخدمه صناع و مستخدمي أوراق الحائط في ذلك العصرحيث يعتبر الزرنيخ من أكثر العناصر سمية الموجودة في الطبيعة وذلك بسبب كون مركبات الزرنيخ تكاد تكون بدون طعم أو لون مميز و لأن أعراض التسمم بالزرنيخ تنتج بعد فترة طويلة نسبيا من التعرض له و أيضا تتشابه في اعراضها مع الامراض المعوية مما لا يثير شكوك الطبيب المعالج لكن هناك بعض الأعراض الممكن ملاحظتها عند الشك في التسمم بالزرنيخ و منها الإسهال الشديد , التقيؤ، وجود الدم في البول , التشنج العضلي  , آلام المعدة  , و  لحسن الحظ يعتبر الزرنيخ من العناصر التي يسهل جدا الكشف عنها  في حالة عمل التحليل المناسب .



الاسعافات الأولية لتسمم الزرنيخ

- يعطي المصاب مقيئاً أو يعمل له غسيل للمعدة
- ثم يعطى مادة ملطفة كاللبن وزيت الزيتون وزلال البيض
 - يعطى منبهات وكثيراً من ماء الشرب        

 " اقتباس من موقع صحتي "





ثم بعد ذلك تبدأ عملية العلاج من التسمم  حيث يتم أخذ خمس اقراص من الفحم عند بداية الشعور بأعراض التسمم و شرب كميات كبيرة من الماء حتى لا يحدث جفاف للمريض من القيء  ثم تتم عملية تنقية الجسم من الزرنيخ عن طريق الأستحلاب بمادة ال BAL , وفي الحالات المستجعلة يتم عمل غسيل للمعدة للمريض بعد نقله الى المستشفى و تدفأته جيدا , و ينصح بعد انتهاء علاج حالات التسمم بالزرنيخ بأكل الثوم و التفاح و الفيتامينات التي تحتوى على مركبات يمكنها الاتحاد مع الزرنيخ و اخراجه خارج

 جسم الأنسان .








وفي النهاية , اذا اعجبك المقال لا تنس مشاركة المقالة عبر أزرار المشاركة الموجودة في أسفل الصفحة و الأعجاب بصفحاتنا

 على مواقع التواصل الأجتماعي , و دمتم في حفظ الله و رعايته .